هل من ناصر ينصرني

هَلْ مِنْ ناصِرٍ یَنْصُرُني جملة شهيرة نطق بها الإمام الحسين (ع) في آخر لحظات حياته من يوم عاشوراء. لم تأتي هذه الجملة بصورتها هذه في الكتب التاريخية،[1] ولكن في المصادر الخاصة بواقعة الطف، هناك جُمل تشبهها وتحمل نفس المضمون.[2]

بحسب المصادر التي نقلت واقعة الطف، عندما استشهد جميع أصحاب الإمام الحسين، وبقي الإمام وحيدا قال: "هَلْ مِنْ ذَابٍّ يَذُبُّ عَنْ حَرَمِ رَسُولِ اللَّهِ ص هَلْ مِنْ مُوَحِّدٍ يَخَافُ اللَّهَ فِينَا هَلْ مِنْ مُغِيثٍ يَرْجُو اللَّهَ بِإِغَاثَتِنَا هَلْ مِنْ مُعِينٍ يَرْجُو مَا عِنْدَ اللَّهِ فِي إِعَانَتِنَا"[3] عندما طلب الإمام الحسين في قصر بني مقاتل العون من عبيد الله بن حر الجعفي، واعتذر عبيد الله له، قال له الإمام، ابتعد من هنا، فمن يسمع طلب الاستغاثة للإمام ولم يجب، سيهلكه الله.[4]

في الفيلم الإيراني يوم الواقعة، والذي يتحدث عن واقعة الطف، يسمع بطل الفيلم نداء غيبيا يكرر "هل من ناصر ينصرني؟" فيلحق الصوت ويصل في عصر عاشوراء إلى كربلاء.[5]

الهوامش

  1. محدثي، فرهنگ عاشورا، 1376 ش، ص 471
  2. سید ابن طاووس، اللهوف، 1348 ش، ص 116؛ ابن نما الحلي، مثیر الأحزان، 1406 هـ، ص 70.
  3. السید بن طاووس، اللهوف، 1348 ش، ص 116.
  4. الطبري، تاریخ الأمم والملوک، 1387 هـ، ج 5، ص 407.
  5. «نظرة إلى فيلم يوم الواقعة».

المصادر والمراجع