غدير 2.jpg

غدير خمّ، موضع بين مكة والمدينة بالجحفة، وقد مرّ عليه الرسول (ص) في حجة الوداع، فأنزل الله فيه آية إكمال الدين، بعد أن نصّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم على ولاية الإمام علي عليه السلام.

محتويات

معنى غدير خم

غدير خم.jpg

عرفت كلمة الغدير بأنه: المنخفض الطبيعي من الأرض الذي يجتمع فيه ماء المطر أو ماء السيل.[1] تبعد عن الجحفة أربع كيلومترات، والجحفة منطقة تقع في شمالي غرب مكة، وتبعد عنها حوالي 200 كيلومترا وهي من المواقيت الخمس للحجاج. [2] وللشيعة به تعلق كبير بهذا المكان لما حدث فيه من ولاية أمير المؤمنين (ع) ودعاء النبي (ص) له. [3]

الوقائع

وفي 18 ذي الحجة سنة 10 للهجرة قام النبي (ص) وفي هذا المكان عرّف الإمام علي (ع) إلى الناس خليفة له وأمرهم أن يهنئوه بإمرة المؤمنين، ويعرف هذا الحدث بواقعة الغدير.

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. الريشهري، موسوعة الإمام علي (ع)، ج 2، ص 369.
  2. الحموي، معجم البلدان، ج 2، ص 111.
  3. ابن خلكان، وفيات الأعيان، ج 5، ص 231.

المصادر والمراجع

  • الريشهري، محمد، موسوعة الإمام علي بن أبي طالب ( ع ) في الكتاب والسنة والتاريخ، تحقيق : مركز بحوث دار الحديث، قم، دار الحديث للطباعة والنشر، الطبعة الثانية، 1425 هـ.
  • یاقوت الحموي، معجم البلدان، بیروت، دار صادر، الطبعة الثانیة، 1995 م.
  • ابن خلکان، أحمد بن محمد، وفیات الأعيان، تحقيق: إحسان عباس، قم، الشريف الرضي، 1364 ش.