سعد مولى عمرو بن خالد الصيداوي

سعد مولى عمرو بن خالد الصيداوي
شباك ضريح شهداء كربلاء
شباك ضريح شهداء كربلاء
الوفاة عاشوراء عام 61هـ.
المدفن كربلاء
سبب الشهرة استشهاده في كربلاء


سعد أو سعيد مولى عمر أو عمرو بن خالد الصيداوي، من أنصار الحسين عليه السلامالذين استشهدوا معه في كربلاء، التحق مع سيده عمرو بن خالد الصيداوي في عذيب الهجانات بركب الإمام الحسين عليه السلام، واستشهد في الحملة الأولى يوم عاشوراء.

محتويات

الاسم واللقب

هو سعد مولى أبو خالد عمرو بن خالد الصيداوي، وصفه السماوي في إبصار العين بأنّه كان سيّداً شريف النفس والهمّة،[1]كما لم يكن هناك خبر عن لقبه واسم أبيه لكن ذكر اسم سيده بأنه عمرو أو عمر، [2] وقد ذكر السيد محسن الأمين في أعيان الشيعة نقلاً عن بعض المتأخرين أن رجلاً هناك باسم سعد بن عبد الله مولى عمر بن خالد الأسدي الصيداوي، ولكن لم يتمكن من معرفة أحواله.[3]

في طريقه إلى كربلاء

خرج نافع بن هلال وعمرو بْن خالد الصيداوي وسعد مولاه، ومجمع بن عَبْدِ اللَّهِ العائذي من الكوفة وكان الطرماح بن عدي دليلهم في الطريق، فالتحقوا بالإمام الحسين عليه السلام في عذيب الهجانات، وأراد الحر أن يأخذهم ويردهم إلى الكوفة، ولكن الإمام عليه السلام دافع عنه ومنعه من ذلك. [4]

استشهاده

وعن مبارزته يروي أبو مخنف، ويقول: ولمّا اشتد القتال بين الحسين عليه السلام وأهل الكوفة ، شدّ هؤلاء – أي: سعد ومن معه - مقدمين بأسيافهم في أول القتال على الناس ، فلما وغلوا عطف عليهم الناس فأخذوا يحوزونهم ، وقطعوهم من أصحابهم.

فلما نظر الحسين عليه السلام إلى ذلك ندب إليهم أخاه العباس ، فحمل عليهم، وحمل على القوم وحده يضرب فيهم بسيفه قدما ، حتى خلص إليهم واستنقذهم فجاؤوا وقد جرحوا ، فلما كانوا في أثناء الطريق ، والعباس يسوقهم رأوا القوم تدانوا إليهم ليقطعوا عليهم الطريق فانسلوا من العباس ، وشدوا على القوم بأسيافهم شدة واحدة على ما بهم من الجراحات ، وقاتلوا حتى قتلوا في مكان واحد. [5]

فتركهم العباس ورجع إلى الحسين عليه السلام فأخبره بذلك ، فترحم عليهم الحسين ، وجعل يكرر ذلك .[6]

الهوامش

  1. السماوي، إبصار العين، ص 117.
  2. أبو مخنف، المقتل، تحقيق: حسين الغفاري، ص 160؛ الطبري، تاريخه، تحقيق: نخبة من العلماء، ج4، ص340؛ ابن المشهدي، المزار، ص494؛ السماوي، إبصار العين، ص 117، الأمين، أعيان الشيعة، ج7، ص255.
  3. الأمين، أعيان الشيعة، ج7، ص225.
  4. البلاذري، أنساب الأشراف، ج 3، ص172.
  5. تاريخ طبري، ج4، ص340؛ ينظر: التستري، قاموس الرجال، ج5، ص70، ج8، ص94؛أبو مخنف، وقعة الطف، ص238.؛ المامقاني، تنقيح المقال، ج2، ص330.
  6. السماوي، إبصار العين، ص115-116.

المصادر والمراجع

  • الأمين، محسن، أعيان الشيعة، تحقيق، حسن الأمين، بيروت، دار التعارف للمطبوعات، بلا تا.
  • ابن المشهدي، محمد بن جعفر، المزار، تحقيق : جواد القيومي الاصفهاني، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، الطبعة الأولى، 1419ه.
  • أبو مخنف، وقعة الطف، تحقيق: محمد هادي اليوسفي السماوي، قم، المجمع العالمي لأهل البيت عليه السلام، 1427ه.
  • أبو مخنف، لوط بن يحيى، مقتل الإمام الحسين عليه السلام، تحقيق : حسين الغفاري، قم، مطبعة العلمية، بلا تا.
  • الخوئي، أبو القاسم، معجم رجال الحديث، الطبعة الخامسة، 1992م.
  • محمد، إبصار العين في أنصار الحسين عليه السلام، نسخة إلكترونية.
  • الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الطبري، بيروت - لبنان، مؤسسته الاعلمي للمطبوعات.