الأخلاق
مکارم اخلاق.jpg


الآيات الأخلاقية
آيات الإفكآية الأخوةآية الاسترجاعآية الإطعامآية النبأآية النجوىآية الأذن


الأحاديث الأخلاقية
حديث التقرب بالنوافلحديث مکارم الأخلاقحديث المعراجحديث جنود العقل وجنود الجهل


الفضائل الأخلاقية
التواضعالقناعةالسخاءكظم الغيظالإخلاصالحلمالزهدالشكر


الرذائل الأخلاقية
التكبرالحرصالحسدالكذبالغيبةالتبذيرالافتراءالبخلعقوق الوالدينحديث النفسالعجبالسمعةقطيعة الرحم


المصطلحات الأخلاقية
جهاد النفسالجهاد الأكبرالنفس اللوامةالنفس الأمارةالنفس المطمئنةالمحاسبةالمراقبةالمشارطة


علماء الأخلاق
محمد مهدي النراقيأحمد النراقيالسيد علي القاضيالسيد رضا بهاء الدينالسيد عبد الحسين دستغيبالشيخ محمد تقي بهجت


المصادر الأخلاقية

القرآن الكريمنهج البلاغةمصباح الشريعةمكارم الأخلاقالمحجة البيضاءمجموعه ورامجامع السعاداتمعراج السعادةالمراقبات

الزهد، هو الإعراض عن متاع الدنيا وطيباتها، وهو خُلق مرغوب ومطلوب، وقد بيّن القرآن الكريم والروايات حدّه وآثاره، كما يرى علماء الأخلاق أنّ للزهد عدّة مراتب.

عن النبيّ الأكرمصلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال:

«وأمّا علامة الزاهد فعشرة: يَزهَدُ في المَحَارِم، ويَكُفُّ نَفسَهُ، ويُقيمُ فَرَائضَ رَبِّه، فإن كانَ مَملُوكاً أَحسَن الطَّاعةَ، وإِنْ كَان مَالكاً أَحسَنَ المَملكةَ، ولَيس له محميّةولا حِقدٌ، يحسن إلى من أساء إليه، ويَنفعُ مَن ضرّه، ويَعفو عمَّن ظَلَمه، ويتواضَع لحقِّ الله»

المجلسي، بحار الأنوار، ج 1 ،ص 121.

محتويات

معنى الزهد

المعنى اللغوي

ذكر ابن فارس في معجمه، أن الزال والهاء والدال من لفظة الزُهْدَ أصل يدل على قلّة الشيء, والزهيد : الشيء القليل.[1] وكذلك الزهد هو الإعراض عن الشيء وتركه لا احتقاره لتحرجه منه أو لقلته, والزاهد :العابد، والزهادة في الشيء خلاف الرغبة فيه، وأخذ أقل الزيادة، والزَّهدُ: القدر اليسير.[2]

المعنى الاصطلاحي

وردت عدّة تعاريف لمعنى الزهد وكلها تصب في معنٍ واحد :

  • الزهد هو الإعراض من متاع الدنيا وطيباتها.[3]
  • ويقال زَهِدَ في الدنيا: ترك حلالها مخافة حسابه، وترك حرامها مخافة عقابه.[4]
  • وأيضا الزهد :هو صرف الرغبة عن الدنيا وعدم إرادتها بقلبه إلا بقدر ضرورة بدنه.[5]

وورد عن الشيخ محمد تقي بهجت في كتاب الناصح أنّ الزهد هو: أن تملك نفسك، وتراقب إِذْنَ الله تعالى في كلِّ فعلٍ وتَزكٍّ.[6]

الزهد في القرآن

جاء عن أمير المؤمنين (ع) : الزهد كله في كلمتين من القرآن ، قال تعالى :﴿لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ﴾.[7][8]

الزهد في الروايات

عرّفت الروايات الواردة عن أهل البيت (ع) حقيقة الزهد في الإسلام :

  • فعن أمير المؤمنين (ع):«من لم يأْسَ على ما فات ولم يفرح بالآتي فقد أخذ الزهد بطرفيه».[9]
  • وعنه آیضا: «الزهد تقصير الآمال وإخلاص الأعمال».[10]

الزهد في علم الأخلاق

يرى علماء الأخلاق أنّ الزهد إنّما يتحقق إذا تمكن المرء من الدنيا وتركها، وكان الحافز على الترك هو حقارة المرغوب عنه وخساسته، أو كان الرغوب إليه هو الله تعالى، فلو كان الترك لعدم قدرته عليه، أو لغرض غير المولى تعالى، لم يكن ذلك زهداً أصلاً.[11]

مراتب الزهد

للزهد ثلاث مراتب هي:

الأولى: هي أن يزهد المرء في الدنيا وهو مشتهٍ لها ومائل إليها ولكنه يجاهد نفسه ويكفها.
الثانية: وهي أن يترك المرء الدنيا طوعا لاستحقاره إياها، ولكنه يطمع بما في الآخرة.
الثالثة:وهي أن يزهد المرء الدنيا طوعا، ويزهد في زهده، لادراكه أن هذه الدنيا لا شيء.[12]

ثمار الزهد

من فوائد وثمار الزهد في الدنيا أنّه:

  1. يهوّن وقع المصيبة على قلب المرء: فعن رسول الله (ص) :«من زهد في الدنيا هانت عليه المصيبات».[13]
  2. الزهد يورث الحكمة: عن رسول الله(ص) : «يا أبا ذر إذا رأيت أخاك قد زهد في الدنيا فاستمع منه فإنه يلقى الحكمة».[14]
  3. الزهد سبب تنزّل الرحمة: عن الإمام علي(ع) : « ازهد في الدنيا تنزل عليك الرحمة».[15]
  4. الزهد يُبصّر المرء بعيوب الدنيا : عن أمير المؤمنين (ع):« ازهد في الدنيا يبصرك الله عيوبها».[16]

الهوامش

  1. مقاييس اللغة، ج 3، ص 30.
  2. المعجم المحيط، ص 403.
  3. جامع السعادات، ج 1، ص 399.
  4. المعجم المحيط، ص 403.
  5. الأخلاق، شبر ، ص 291.
  6. الناصح، بهجت، ص 346.
  7. الحديد: 23.
  8. ميزان الحكمة، ج 4، ص 1566، ح 7695.
  9. غرر الحكم، ص 276، ح 6067.
  10. غرر الحكم، ص 275، ح 6053.
  11. جامع السعادات، ج 1، ص 399.
  12. الأخلاق، شبر، ص 292؛ جامع السعادات، ج 1، ص 407.
  13. ميزان الحكمة، ج 4، ص 1576، ح 7766.
  14. ميزان الحكمة، ج 4، ص 1573، ح 7749.
  15. غرر الحکم، ح 6084.
  16. غرر الحکم، ح 6085.

المصادر والمراجع

  • غرر الحكم ودرر الكلم, مركز الأبحاث والدراسات الإسلامية، ط2(1430هـ),دفتر تبليغات إسلامي, قم- إيران.
  • جامع السعادات, محمد مهدي النراقي,ط7(1428هـ)، الناشر اسماعيليان، قم- إيران.
  • الأخلاق، عبدالله شبر، ط1(1427هـ)، منشورات ذوي القربة ،قم_ إيران.
  • ميزان الحكمة, محمد الريشهري,ط1(1422هـ)، دار الحديث , قم-إيران.
  • معجم مقاييس اللغة, أحمد بن فارس، ط(1399هـ-1979م)، دار الفكر،
  • المعجم الوسيط، دار الدعوة، اسطنبول_ تركيا.
  • الناصح، محمد تقي بهجت، ط1(1436ه)، مركز حفظ تراث الشيخ بهجت, قم- إيران.