الأيام الفاطمية

مسيرة إحياء الأيام الفاطمية

الأيام الفاطمية هي أيام ذكرى شهادة السيدة فاطمة الزهراءعليها السلام، وقد اتخذ الشيعة هذه الأيام أيام حزن وعزاء، حيث اختلفت الروايات في أيام شهادتهاعليها السلام، فهناك أقوال في ذلك أشهرها ثلاثة أقوال، فشيعة العراق وبالأخص في النجف الأشرف يُحيون هذه المناسبة بناء على روايتي الثالث عشر من جمادي الأولى والثالث من جمادى الآخرة. كما يُحيي الشيعة في إيران هذه الذكرى بناء على رواية اليوم الثالث من جمادى الآخرة، ويعتبر هذا اليوم عندهم يوم عطلة رسمية وحداد عام، كما يُحيي بعض المراجع هذه المناسبة بالمشي على الأقدام في مواكب عزاء.

محتويات

اختلاف الروايات

لم تثبت كتب المؤرخين تاريخاً محدّداً لشهادة السيدة فاطمة الزهراءعليها السلام؛ ويعود ذلك لاختلاف الروايات الواردة عن الأئمةعليهم السلام.png، فبعضها تروي أنها استشهدت بعد أربعين يوماً من وفاة أبيها الرسول الأعظم (ص)،[1] والبعض الآخر تؤكد على أنها استشهدت بعد خمسة وسبعين يوماً من رحيل النبي الأكرمصلى الله عليه وآله وسلم،[2] ومجموعة أخرى من الروايات تتحدث عن أنّ شهادتها بعد وفاة أبيها بخمس وتسعين يوماً، وهناك أخبار أخرى تشير إلى أنّها استشهدت بعد ثلاثة أشهر أو ستة أشهر من وفاة النبي محمدصلى الله عليه وآله وسلم.[3]

أيام الفاطمية الأولى

مراجع الدين في قم يحيون الأيام الفاطمية

بناء على ما ورد في بعض كتب السير والتاريخ فقد نُقل أنّ اليوم الـ 13 جمادى الأولى هو يوم شهادة السيدة فاطمة الزهراءعليها السلام،[4] وذلك بعد مضي خمس وسبعين يوماً من وفاة أبيها الرسول الأعظم محمدصلى الله عليه وآله وسلم، [5] فالشيعة يُحيون، ويُعظمون هذا اليوم والأيام التي تليه أو التي قبله تحت عنوان الأيام الفاطمية، حتى شوهد في بعض المناطق أن هذه الأيام تستمر، وتتصل بأيام العزاء الثاني وهي رواية الثالث من شهر جمادى الآخرة.
فيقوم الشيعة بإحياء ذكر استشهادها بعقد مجالس العزاء والحزن في الحسينيات والمساجد والبيوت حيث يذكرون سيرتها وفضائلها ومناقبها و....

الأيام الفاطمية الثانية

هناك رواية عن أبي بصير عن الإمام الصادقعليه السلام تتحدث عن شهادة السيدة فاطمة الزهراء في اليوم الثالث من شهر جمادى الثانية،[6] وهذا اليوم أكثر شهرة بين الإيرانيين، ويعود ذلك إلى زعيم ومؤسس الحوزة العلمية في مدينة قم آية الله الشيخ عبد الكريم الحائري حيث قام بإحياء هذا اليوم، ومن ثم تعظيمه كيوم عزاء وحداد. [7]

فترة العزاء

ليس هناك لدى الشيعة فترة محددة، ولا رواية واردة لإقامة العزاء تحت عنوان الأيام الفاطمية، وإن اشتهرت هذه الأيام باسم العشرة الفاطمية الأولى أو الثانية فهي بناء على إقامة العزاء في العشرة الأولى من أيام شهر المحرم، فالمكانة الرفيعة والمقام السامي لبضعة رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم[8] ودفاعها عن حق الإمام عليعليه السلام وما عانته بعد وفاة النبيصلى الله عليه وآله وسلم جعلت الشيعة تنصب العزاء وتعقد مجالسها إحياء لذكراهاعليها السلام.
كما أنّ العشرات الفاطمية تختلف بين المدن والبلدان الشيعية، ولكن المشهور للأيام الفاطمية الأولى هي العشرة الثانية من شهر جمادى الأولى، أي: العاشر إلى العشرين منه، وأمّا من يحيي الفاطمية الثانية في العشرة الأولى من شهر جمادى الثانية، أي: الأول إلى عشر منه، فبناء على رواية أنّ شهادتهاعليها السلام بعد الرسول الأكرم محمدصلى الله عليه وآله وسلم بخمس وتسعين يوماً.
فهناك من المراجع الدينية عند الشيعة من يوصي أن يعقد العزاء والمجالس لهذه الأيام ويحددها بثلاثة الأيام، فيوم 13 و14 و15 من جمادى الأولى هي الأيام الفاطمية الأولى، والأيام الثلاثة الأولى من شهر جمادى الآخرة هي الفاطمية الثانية. [9]

الهوامش

  1. الإربلي، كشف الغمة، ج 1، ص 472.
  2. الكليني، الكافي، ج 1، ص 241.
  3. الأمين، أعيان الشيعة، ج 1، ص 319.
  4. الأمين، محسن، أعيان الشيعة، ج 1، ص 319.
  5. الكليني، الكافي: ج1، ص241، ح5.
  6. الطبري، دلائل الإمامة، ص134.
  7. عباس رضوي، ص151-154.
  8. القندوزي، ينابيع المودة، ج 4، ص 228.
  9. .خبرگزاری فردا(وكالة فردا للأنباء)

المصادر

  • الإربلي، علي بن عیسی، كشف الغمة في معرفة الأئمة، قم، رضي‏، ط 1، 1421 هـ.
  • الأمين، محسن، أعيان الشيعة، بيروت، دار التعارف، 1403 هـ.
  • الطبري، محمد بن جرير، دلائل الإمامة، مؤسسة البعثة، قم، 1413هـ.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، دار الكتب الإسلامية، المحقق: علي أكبر الغفاري، ط 4، 1407 هـ.
  • رضوي، عباس، "حاج شيخ عبدالكريم حائري وسامان دادن به تبليغات ديني"(مقال فارسي)، مجلة الحوزة، السنة الواحد والعشرين، الرقم 5.