ابن عبدك
الإسم الأصلي أبو أحمد محمد بن علي بن عبدك الجرجاني
الولادة بداية القرن الثاني
الوفاة بعد 360 هـ
المدفن مدينة جرجان
سبب الشهرة متكلم ومحدث شيعي
الصنف صاحب كتاب ردّ على الباطنية والكلام على الفرقة المثبتة لرؤية الله تعالى
تأثر بـ محمد بن داود الأصفهاني أبي هاشم الجُبائي
أثّر في ابن بشت الخزفي أبو منصور الحسيني
الدين الإسلام
المذهب الشيعة

اِبنُ عَبدَك، أبو أحمد محمد بن علي بن عبدك الجرجاني (توفي بعد 360 هـ) متكلم ومحدث شيعي. عرف بالعبدكي أيضاً نسبة إلى جده عبد الكريم، المعروف بعبدك.

محتويات

حياته

لا تعرف سنة ولادة ابن عبدك بدقة، وما ورد عنه أنّه أفاد من محمد بن داود الأصفهاني (توفي 297 هـ). استوطن جرجان وتوفي فيها [1] وأقام فترة في نيسابور، وحضر مجلسه فيها الحاكم النيسابوري [2] وأيضا أفاد ابن عبدك من أبي هاشم الجُبائي في عسكر مُكرَم قبل 314 هـ[3] وقصد أثناء عودته أصفهان، ثم اختلف في بلخ إلى أبي القاسم البلخي (توفي 317 أو 319 هـ)، وأفاد درسه [4] ويقول القاضي عبد الجبار إنّ أباالقاسم كان يقبل كثيراً من الإشكالات التي يوردها على كلامه، ويعدل عن رأيه [5] ويستشف من رسالة أبي القاسم البلخي لأبي سهل محمد بن عبد الله أنّ ابن عبدك كان بارعاً في دراسة علم الكلام. وتحدث أبو القاسم البلخي في هذه الرسالة عن لقائه بفتى يعرف بابن عبدك وصرّح بأنّه ما رأى رجلاً أعرف بدقيق الكلام وجليله منه [6] ويظهر مما قيل أنّه كان عالماً بالآراء الكلامية في مدرسة الاعتزال بالبصرة وبغداد.

مذهبه

ولا شك في أنّه كان شيعياً وله منزلة خاصة بين شيعة جرجان، كما ورد عن تشيعه في بعض المصادر [7]، وفيما أورده الحاكم النيسابوري وتبعه في ذلك بعض علماء الرجال [8] أنه كبير ومقدّم الشيعة، ووصفوه بـ "إمام أهل التشيع في عصره"، إلا أنّنا لا نعرف بدقة من أي فرق الشيعة كان، ولكن يمكن معرفة بعض ميوله من معلومات وردت عنه، فالنجاشي الذي ذكر أن كنيته أبو جعفر لربما أنّ له ابناً باسم جعفر، وصرّح بإماميته، ووصفه بـ "جليل القدر" ضمن قوله بأنّه فَقِهُ ومُتكلّم [9]

كما ذكره الطوسي في الفهرست [10] واعتبره من كبار متكلّمي الإمامية [11] ويمكن بدراسة روايات أبي طالب الحسني أحد تلامذة ابن عبدك عنه، احتمال نزوعه إلى بعض أفكار الزيدية، ومن تلك الروايات التي تجدر الإشارة إليها، روايات تؤيد الوعيد والمنزلة بين المنزلتين، وكذلك رواية في الإمام زين العابدين عليه السلام لا تتفق مع عقائد الإمامية في عصمة الإمام [12] وكذلك فإن نقل ابن عبدك حكايتين في مدح محمد بن زيد الداعي وإمامة الناصر الكبير (الأطروش) يدل على رأيه بالزيدية والأئمة الزيدية.[13]

ويمكننا الاستعانة بكلام القاضي عبد الجبار الذي قال عنه: "إنّه خلط فيما يتصل بالإمامة، وتنقّل فيها من قول إلى قول" [14] لمعرفة اتجاهه المذهبي. ويمكن القول في المباحث الكلامية الأخرى غير الإمامة إنه كان ينزع على الأكثر إلى أفكار الاعتزال، ففي مسألة الوعيد مثلاً حيث إنّ الاعتقاد بها يخالف قول الإمامية المشهور [15][16] اعتبره الشيخ الطوسي قائلاً بالوعيد كأبي منصور الصرّام.

مشايخه

من روى عنه

آراء الرجاليين فيه

ومن حيث آراء الرجاليين فيه، فقد وصفه الحاكم النيسابوري بالعقل والكمال وحسن النظر فحسب، دون أي توثيق [21]

آثاره

رغم أنه لم يرد ذكر لمصنفاته في أكثر المصادر، ولكن ورد في فهارس الإمامية عدد منها لا أثر لها اليوم، وهي عبارة عن:

تفسير القرآن، ذكره النجاشي،[36] غير أن الشيخ الطوسي رغم وصفه له في الفهرست بالكبر والحسن [37]، لم يذكره في مقدمة التبيان في عداد التفاسير المختلفة التي ذكرها [38] وذكر ابن شهر آشوب أيضاً هذا الكتاب في المعالم وقال إنه في 10 أجزاء [39]، ولكنه لم يتحدث عنه في متشابه القرآن حيث أفاد من تفاسير كثيرة [40]؛

ردّ على الباطنية، ذكره المسعودي[41] وربما هو الرد على الإسماعيلية الذي أورد الطوسي اسمه [42]، ويبدو أنه كان لهذا الكتاب ومؤلفه من الشهرة ما دعا المسعودي إلى ذكره في التنبيه والإشراف الذي أنهى تأليفه في 345 هـ؛

الكلام على الفرقة المثبتة لرؤية الله تعالى؛ مطالع الهداية [43]

الهوامش

  1. السمعاني، الأنساب، ج 9، ص 195.
  2. الخليفة، ترجمة وتلخيص تاريخ نيسابور، ص108، السهمي، تاريخ جرجان، ص451 السمعاني، الأنساب، ج 9، ص 195.
  3. ابن النديم البغدادي، الفهرست، ص222.
  4. القاضي عبد الجبار، طبقات المعتزلة، ص323، 331؛ ابن المرتضى، المنية والأمل، ص 65، باب ذكر المعتزلة.
  5. القاضي عبد الجبار، طبقات المعتزلة، ص 331.
  6. ابن المرتضى، المنية والأمل، ص 65، باب ذكر المعتزلة.
  7. السهمي، تاريخ جرجان، ص451؛ ابن القيسراني، الأنساب المتفقة، ص 84ـ85؛ السمعاني، الأنساب، ج 8، ص 242.
  8. السمعاني، الأنساب، ج 8، ص 242؛ ابن نقطة، الاستدراك، ج 1، ص 519.
  9. النجاشي، الرجال، ص 382 برقم 1040.
  10. الطوسي، الفهرست، ص 193ـ194.
  11. ابن شهر آشوب، معالم العلماء، ص 143.
  12. أبو طالب، تيسير المطلوب، ص 102، 316، 403ـ 404.
  13. أبو طالب، الإفادة، ص 87؛ ابن كرّامة، جلاء الأبصار، ص 122.
  14. القاضي عبد الجبار، طبقات المعتزلة، ص 331.
  15. النجاشي، الرجال، ص 381؛ المفيد، أوائل المقالات، ص 53.
  16. الشريف المرتضى، جوابات المسائل الرازية، ج 1، ص 131.
  17. أبو طالب، تيسير، ص 52، 102، 141، 148، 170، 173، 179.
  18. السهمي، تاريخ جرجان، ص 451، الانساب المتفقة.
  19. الحسكاني، شواهد التنزيل، ج 1، ص 93ـ94.
  20. الفارسي، تاريخ نيسابور، ص 34، 245.
  21. السمعاني، الأنساب، ج 9، ص 185.
  22. ابن الجوزي، الموضوعات، ج 1، ص 349.
  23. السيوطي، اللآلي المصنوعة، ج 1، ص 327ـ328.
  24. النجاشي، الرجال، ص 382.
  25. الطوسي، الفهرست، ص 193ـ194.
  26. ابن قطلوبغا، تاج التراجم، ص 64.
  27. الغزي، الطبقات السنية، ص 794.
  28. التنوخي، نشوار المحاضرة، ج 3، ص 53؛ الصيمري، أخبار أبي حنيفة وأصحابه، ص 163ـ165؛ أبو إسحاق، طبقات الفقهاء، ص 149؛ عبد القادر القرشي، الجواهر المضية، ج 2، ص 265.
  29. عبد القادر القرشي، الجواهر المضية، ج 2،ص 94.
  30. المقدسي، أحسن التقاسيم، ص 365.
  31. ابن الجوزي، الموضوعات، ج 1، ص 348.
  32. ابن القيسراني، الأنساب المتفقة، ص 85.
  33. السمعاني، الأنساب، ج 8، ص 242 وج 9، ص 185.
  34. السرخسي، المبسوط، ج 16، ص 162.
  35. الخوارزمي، جامع المسانيد الإمام الأعظم، ج 2، ص 517.
  36. النجاشي، الرجال، ص 382.
  37. الطوسي، الفهرست، ص 194.
  38. الطوسي، التبيان، ج 1، ص 1ـ2.
  39. ابن شهر آشوب، معالم القرآن، ص 143.
  40. ابن شهر آشوب، متشابه القرآن، ج 1، ص 21 وج 2، ص 99ـ100.
  41. المسعودي، التنبيه والإشراف، ص 395ـ396.
  42. الطوسي، الفهرست، ص 194.
  43. ابن شهر آشوب، معالم العلماء، ص 143.

المصادر والمراجع

  1. ابن الجوزي، عبد الرحمن بن علي، الموضوعات، تحقيق: عبد الرحمن محمد عثمان، القاهرة، 1386 هـ.
  2. ابن شهر آشوب، محمد، متشابه القرآن ومختلفه، طهران، 1328 هـ.
  3. ابن شهر آشوب، محمد، معالم العلماء، النجف، 1380 هـ.
  4. ابن شهر آشوب، محمد، مناقب آل أبي طالب، قم، مطبعة العلمية، د.ت.
  5. ابن قطلوبغا، قاسم، تاج التراجم، بغداد، 1962 م.
  6. ابن القيسراني، محمد، الأنساب المتفقة، تحقيق: دي يونغ، ليدن، 1865 م.
  7. ابن كرامة الجشمي، المحسّن، جلاء الأبصار أخبار أئمة الزيدية، تحقيق: ماديلونغ، بيروت، د.ن، 1987 م.
  8. ابن المرتضى، أحمد، باب ذكر المعتزلة من كتاب المنية والأمل، تحقيق: آرنولد، حيدر آباد الدكن، 1316 هـ.
  9. ابن النديم البغدادي، محمد بن إسحاق، الفهرست، د.ت.
  10. ابن نقطة، محمد، الاستدراك، النسخة المصورة الموجودة في مكتبة المركز.
  11. أبو إسحاق الشيرازي، إبراهيم، طبقات الفقهاء، تحقيق: خليل الميس، بيروت، دار القلم، د.ت.
  12. أبو طالب الحسني، يحيى، الإفادة في تاريخ أئمة السادة، أخبار أئمة الزيدية، تحقيق: ماديلونغ، بيروت، 1987 م.
  13. أبو طالب الحسني، يحيى، تيسير المطلوب، بيروت، د.ن، 1395 هـ.
  14. التنوخي، المحسّن، نشوار المحاضرة، تحقيق: عبود الشالجي، د.ن، 1391 هـ.
  15. الحسكاني، عبد الله، شواهد التنزيل، بيروت، د.ن، 1393 هـ.
  16. الخليفة النيسابوري، أحمد، ترجمة وتلخيص تاريخ نيسابور للحاكم النيسابوري، تحقيق: د. بهمن كريمي، طهران، كتابخانة ابن سينا، 1339 هـ ش.
  17. الخوارزمي، محمد، جامع مسانيد الإمام الأعظم، حيدر آباد الدكن، 1332 هـ.
  18. السرخسي، محمد، المبسوط، مطبعة السعادة، د.ت.
  19. السمعاني، عبد الكريم، الأنساب، حيدر آباد الدكن، 1397 هـ.
  20. السهمي، حمزة، تاريخ جرجان، بيروت، 1407 هـ.
  21. السيوطي، اللآلي المصنوعة، بيروت، 1403 هـ.
  22. الشريف المرتضى، جوابات المسائل الرازية، رسائل الشريف المرتضى، تحقيق: أحمد الحسيني ومهدي رجائي، قم، 1405 هـ.
  23. الصيمري، الحسين، أخبار أبي حنيفة وأصحابه، حيدر آباد الدكن، 1394 هـ.
  24. الطوسي، محمد، التبيان في تفسير القرآن، بيروت، دار إحياء التراث العربي.
  25. الطوسي، محمد، الفهرست، تحقق: محمد صادق بحر العلوم، النجف، المكتبة المرتضوية.
  26. عبد القادر القرشي، الجواهر المضية، حيدرآباد الدكن، 1332 هـ.
  27. الغزي، تقي الدين، الطبقات السنية، النسخة المصورة الموجودة في مكتبة المركز.
  28. الفارسي، عبد الغافر، تاريخ نيسابور (انتخاب الصريفيني)، تحقيق: محمد كاظم المحمودي، قم، 1403 هـ.
  29. القاضي عبد الجبار، طبقات المعتزلة، فضل الاعتزال وطبقات المعزلة، تحقيق: فؤاد السيد، تونس/الجزائر، 1406 هـ.
  30. المسعودي، التنبيه والإشراف، تحقيق: دي خويه، ليدن، 1893 م.
  31. المفيد، محمد، أوائل المقالات، تحقيق: الزنجاني وچرندابي، تبريز، 1371 هـ.
  32. المقدسي، محمد، أحسن التقاسيم، تحقيق: دي خويه، ليدن، 1906 م.
  33. النجاشي، أحمد، رجال النجاشي، تحقيق: موسى الشبيري الزنجاني، قم، 1407 هـ.

وصلات خارجية