الإسناد هو مصطلح حديثي يستخدم في علم الدراية والحديث، وهو يطلق ويراد به نسبة الحديث الذي يُحَدّث به إلى قائله أو ناقله الأول، ورغم كون المسائل العلمية المتعلقة بالإسناد من مختصَّات علم الدراية، إلاّ أنّ بعض علماء الأصول، قد تطرّقوا في بحوثهم الأصولية إلى الضابطة التي تجوز إسناد الحديث للمعصوم من عدمه.

محتويات

التعريف

اللغوي

ذكر « ابن منظور » في مصنّفه « لسان العرب » :

  • الإسنَادُ : اسناد الراحلة في سيرها، وأسند الحديث : رفعه ، والإسناد في الحديث رفعه إلى قائله[1] .

الاصطلاحي

عند الشيعة

عند السنة

  • ذكر ابن جَمَاعة في مصنّفه « المنهل الروي ....»، أنّ الإسناد هو : « رفع الحديث إلى قائله »[4] .

وتبعه في هذا التعريف «الطّيبيّ الدمشقيّ » في كتابه « الخلاصة في معرفة الحديث »[5] ، وكذالك « جمال الدين القاسمي » في كتابه « قواعد التحديث في فنون مصطلح الحديث »[6] .

حكم الإسناد عند الشيعة

تمثل الروايات و الأحاديث ثاني مصدر في العلوم الشرعية، ولذالك فقد أولى الشيعة أهمية بالغة بها، لتنقية الحديث الضعيف من الصحيح، والموضوع من غيره، وبما أنّ التقول على الله و النّبيّ صلى الله عليه وآله وسلم أو أحد الأئمة المعصومين (ع)، من الكبائر، فقد بحث الفقهاء في علم الأصول، مسألة الضابطة التي من خلالها يمكن للفرد أن يقول قال؛ الله، أو قال؛ الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، أو قال؛ الإمام، دون مخافة الوقوع في التقول عليهم .

  • فقال فقهاء الشيعة : يحرم على الفرد إسناد ما لم يصدر من الشارع إليه، لأنّه كذب، و يحرم أيضًا إسناد ما لا يعلم صدوره منه إليه، وإن كان صادرًا في الواقع[7] ، وجعلوا الضابطة في جواز الإسناد هو تحصيل القطع بصدور المَرْوِي عن الشارع .

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. لسان العرب ، اين منظور ، ج 6 ، ص 387 ، مادة سند
  2. البداية في علم الدراية ، الشهيد الثاني ، ص 18
  3. مقباس الهداية في علم الدراية ، عبد الله المامقاني ، ج 1 ، ص 48-49
  4. المنهل الروي في مختصر علوم الحديث النبوي ، محمد بن ابراهيم ، الملقب بابن جَماعة ، ص 30
  5. الخلاصة في معرفة الحديث ، الحسين بن محمد الطّيبيّ الدّمشقيّ ، ص28
  6. قواعد التحديث في فنون مصطلح الحديث، جمال الدين القاسمي، ص 342
  7. دروس في علم الأصول، الحلقة الثالثة ، محمد باقر الصدر، ص 69

المصادر والمراجع

  1. البداية في علم الدراية ، الشهيد العاملي الثاني ، الطبعة الأولى ( 1421هــ ) ، انتشارات محلاتي ( المفيد سابقًا ) ، قم- إيران .
  2. الخلاصة في معرفة الحديث ، الحسين بن محمد الطّيبيّ الدّمشقيّ ، الطبعة الأولى(1430هـ -2009م ) ، المكتبة الإسلامية للنشر والتوزيع ، القاهرة - مصر .
  3. المنهل الروي في مختصر علوم الحديث النبوي ، محمد بن ابراهيم ، الملقب بابن جَماعة ، الطبعة الثانية ، دار الفكر ، بيروت - لبنان .
  4. دروس في علم الأصول، الحلقة الثالثة ، محمد باقر الصدر ، الطبعة المحققة في المؤتمر السادس(1431هـ) ، أنتشارات دار الصدر ، قم-إيران
  5. لسان العرب ، ابن منظور ، الطبعة الأولى ( 1408هـ - 1988م ) ، دار إحياء التراث العربي ، بيروت - لبنان .
  6. مقباس الهداية في علم الدراية ، عبد الله المامقاني ، الطبعة الأولى ( 1428هــ ) طبع نكارش ، نشر دليلما ، قم - إيران .
  7. قواعد التحديث ، محمد جمال الدين القاسمي ، الطبعة الأولى ( 1425هـ - 2004م ) ، مؤسسة الرسالة ناشرون ، بيروت - لبنان .



علم الحديث
الحديث الصحيح المستفيض المشهور العزيز الغريب الحديث الحسن
الحديث المتواتر ↑حديث صحيح الحديث المنكر
الحديث المسند ← من جهة السند علم الحديث من جهة المتن الحديث المتروك
خبر الآحاد ↓الحديث الضعيف الحديث المدرج
الحديث الموثق الحديث المضطرب الحديث المدلس الحديث الموقوف الحديث المنقطع الحديث الضعيف